مفتاح الرواد للمفاهيم والمصطلحات

تعريف أو مثال  الكلمة المفتاحية
 مفهوم مجرد، يُشير إلى ما يتبناه الفرد أو المنظمة أو المجتمع أو الوطن من معتقد ذي صبغة أخلاقية أو توجيهية، يتضمن تفضيلات واعتبارات، تجعل القيمة تتحول إلى: مبادئ حافزة وموجهة للسلوكات والمواقف والاختيارات. وتنقسم القيمة إلى أنواع، هي: القيمة الشخصية والمنظمية والمجتمعية والوطنية والعالمية. وأساس هذا التقسيم هو الراعي والمؤثر المسؤول عن تمكين القيم لدى الأفراد الذين يرعاهم. القيمة
المكان الذي يجتمع فيه عددٌ من الأفراد دائمًا أو مؤقتًا وهي المنظمة (الأسرة والمدرسة والجامعة ومكان العمل) أو المجتمع أو الوطن عامةً. البيئة الحاضنة
كيان اعتباري؛ وهو النوع الأول من البيئات الحاضنة، ويشمل الأسرة والمدرسة والجامعة والمؤسسة، وكلها تمتاز بوجود نظام واضح المعالم سواءً أكان مكتوبًا أم غير مكتوب، ولها قائد ينظم علاقاتها وعملها، وهدف محدد تسعى إليه. المنظمة
النوع الثاني من البيئات الحاضنة، لكنه يختلف عن البيئة المنظمية بأن نظامه يعتمد على الأعراف والتقاليد بالدرجة الأولى، وليس له قائد متفق عليه في الغالب، وليس له هدف محدد يسعى إليه، وقد تكون عدة مجتمعات منضوية تحت الوطن، أو تكون أوطانًا عدة منضوية تحته، مثل المجتمع الخليجي والمجتمع العربي… إلخ. المجتمع
النوع الثالث من البيئات الحاضنة، وهو البلد الذي يرتبط به المواطنون ارتباطًا تاريخيًا طويلًا، والمنطقة التي تولّدت فيها الهوية الوطنية لهم، وفيه يشعر المواطن بارتباطه به والانتماء إليه. وهو يختلف عن البيئة المنظمية والمجتمعية بأن نظامه يعتمد على الدستور بالدرجة الأولى وله قائد متفق عليه. الوطن
وهو البيئة الكبيرة الشاملة التي يعيش فيها كل الناس وتضم منظمات عالميّة أو محلية، وأفراد من أي مكان في العالم أو من المجتمع نفسه، ومن يعملون بحريّة مطلقة في الغالب في فضاء المعرفة ويؤثرون من خلال منظماتهم أو وسائل الإعلام أو منصات التواصل الاجتماعي، أو أي منفذ يستطيعون فيه توجيه أفكارهم إلى الناس كافة. العالم
هو البيئة التي يعمل به المؤثرون غير المسؤولين بحرية مطلقة في الغالب في فضاء المعرفة، ويؤثرون من خلال وسائل الإعلام أو منصات التواصل الاجتماعي أو أي منفذ يستطيعون فيه توجيه أفكارهم إلى الناس كافة. الفضاء الإلكتروني
القيمة التي يؤمن بها الفرد من تلقاء نفسه، ولا ترتبط بعناصر البيئة الحاضنة بالضرورة. القيمة الشخصية
وهي القيمة التي يتبناها رعاة البيئات ومالكوها وقادتها – الذين يملكون السلطة على الأفراد- ولهم نظام يحكمها وتعلنها وتدعو الأفراد المنتمين إليها لاعتقادها وتطبيقها والدفاع عنها داخل المنظمة وخارجها؛ وتنقسم إلى ثلاثة أنواع (الأسرية والتعليمية /التعلمية والمؤسسية). القيمة المنظمية
هي القيمة التي تتبناها مجموعة من الناس صغرت مثل جماعة الرفاق، أو كبرت مثل مجتمع عرقي أو بين ذلك، وتدعو أفرادها المنتمين إليها إلى تبنيها باعتبارها معتقدات يؤمنون بها ويطبقونها ويدافعون عنها. القيمة المجتمعية
هي القيمة التي يتبناها الحاكم، وتُظهر التَعَلُّق العاطفي والولاء لأُمةٍ محددة بصفة خاصة واستثنائية عن البلدان الأخرى، وتجعل الفرد يحب بلده ويدعم سلطتها ويصون مصالحها، ويشعر بالفخر الوطني. القيمة الوطنية
وهي القيم التي تتبناها المنظمات الدولية ذات العلاقة المباشرة بالدول مثل: هيئة الأمم المتحدة، ومنظمة اليونسيف، والبنك الدولي وغيرها، وتفرض تلك المنظمات قيمها على الدول المنضوية تحت لوائها. القيمة العالمية
وهي القيم التي يبثها وينشرها المؤثرون غير المسؤولين في الفضاء الإلكتروني من خلال وسائل الاتصال المتاحة. القيم المتنوعة
المعرفة والانفعال والاعتقاد والسلوك. أبعاد القيمة الشخصية
وهي: أبعاد القيمة الشخصية إضافة إلى النظام والإجراءات والمتطلبات التي توفرها المنظمة لقيمها التي تتبناها أو تعلنها. أبعاد القيمة المنظمية
وهي: أبعاد القيمة الشخصية إضافة إلى الأعراف والتقاليد. أبعاد القيمة المجتمعية
وهي: أبعاد القيمة الشخصية إضافة إلى الدستور والقوانين، والمتطلبات التي يوفرها الوطن لقيمه التي يتبناها أو يعلنها. أبعاد القيمة الوطنية
وهي: أبعاد القيمة الشخصية إضافة إلى القوانين الدولية. أبعاد القيمة العالمية
من يملك السلطة والتأثير على الأفراد (الوالدان، المعلم/المنهاج، المدير، وقادة المجتمع والحاكم) وهو المسؤول عن تمكين القيم لديهم. الراعي والمؤثر المسؤول
من لا يملك السلطة على الأفراد لكنه يؤثر فيهم (قادة الرأي المؤثرون، وسائل التواصل الاجتماعي، الإعلام، المسجد، مؤسسات المجتمع المدني….). المؤثر غير المسؤول
وهم: الأبناء والطلبة والعاملون في المؤسسات وأفراد المجتمع والمواطنون. المتأثر
عمليّة شمولية تضم أربع عمليات رئيسة هي: تجسيد القيمة، وصياغة المؤشرات وتطوير المقاييس، وتكوين منظومة القيم، وتمكين القيم. بناء القيم
مجموعة القيم المتجانسة التي يتبناها الفرد أو رعاة المنظمات ومالكوها التي تملك السيطرة على الفرد أو قادة المجتمع أو الحاكم، وتمتاز بعدم الثبات فيزيد عددها أو ينقص؛ حيث تتغيّر حسب ظروف وأولويات الفرد والمنظمة والمجتمع والوطن. منظومة القيم
فهم الفرد للقيمة واقتناعه بها، وتوافق سلوكاته وأداءاته واختياراته معها. تمثل القيمة
فهم الفرد لقيمة البيئة الحاضنة له واقتناعه بها، وتوافق سلوكاته وأداءاته واختياراته معها. اكتساب قيمة البيئة الحاضنة
تحويل القيمة من مفهوم مجرد إلى كيان واضح المعالم بتعريفها، وتحديد مكوناتها الفرعية والسلوكات التي تمثل تناقضًا معها، وتحليل أبعاد المكونات، وإبراز منافعها ومضار العمل بما يناقضها، وآليات إكسابها وتمكينها. تجسيد القيمة
جملة تصف ما يُتوقع من المنظمات أو الأفراد العاملين فيها توفيره أو القيام به بشكلٍ قابل للملاحظة أو القياس أو كليهما؛ بهدف اكتساب القيم أو تمكينها. المؤشر
عبارة وصفية تدل على ما يتوقع من الفرد القيام به للدلالة على اكتسابه للقيمة المنظمية المؤشر الفردي للقيمة
عبارة وصفية تدل على ما توفره المنظمة للدلالة على التزامها بقيمها المنظمية المعلنة أو ما يتوقع أن توفره عندما تكون ضمنية أو غير موجودة. المؤشر المنظمي للقيمة
إجراءات تُمكِن من التعرف على درجة اكتساب الفرد لقيمه الشخصية، أو لقيم البيئة الحاضنة له (منظمةً أومجتمعًا أو وطنًا)، أو درجة توفير البيئة الحاضنة لمتطلبات القيمة. قياس القيم
إجراءات علميّة متكاملة لتكوين منظومة القيم حسب البيئة الحاضنة للفرد؛ وهي ( الأسرية، التعليمية والتعلميّة، المؤسسية، المجتمعية، الوطنية، العالمية). تكوين منظومة القيم
عملية تتم بإشراك الفرد من خلال (تهيئة البيئة الحاضنة لدعم القيم، والتربية والتعليم والتثقيف والتدريب)، بهدف مساندته لاكتساب قيمه الشخصية أو قيم البيئة الحاضنة له منظمةً أو مجتمعًا أو وطنًا؛ وتبنيه لتلك القيم. تمكين القيم
عملية تقوم على الرغبة الذاتية المتمثلة في التعلم الذاتي للفرد أو تعرضه لأنشطة تربوية أو تعليمية أو تدريبية أو تثقيفية تمكنه من تبني القيمة. وقد تكون الأنشطة مفروضة عليه من طرف المؤثر المسؤول أو برغبة من الفرد في الاستفادة منها. اكتساب القيمة
الالتزام العملي والدائم بالقيمة، مع الاعتزاز بها ودعوة الآخرين إليها، حتى تتحول إلى سجية لا تنفك عن الذات. تبني القيمة
ما يقوم به المؤثر بجميع أنواعه من عمليات تربوية أو تعليمية أو تدريبية أو تثقيفية تتوجه إلى الفرد، لجعله يتبنى القيمة. إكساب القيم
إحدى مسارات تمكين القيم وتشير إلى ما تقوم به البيئة الحاضنة للفرد من إجراءات، وما تعتمده من نظام معلن وغير معلن (الخطط أو الأنظمة أو الإجراءات أو اللوائح…)؛ تساعدان الفرد على تبني واكتساب القيمة داخل البيئة. تهيئة البيئة الحاضنة
إحدى مسارات تمكين القيم عند الأفراد من خلال الوالدين أو من في حكمهما. التربية
أحد مسارات تمكين القيم عند الأفراد من خلال المؤثر المسؤول في البيئة التعليمية وهما: المعلم والمنهاج. التعليم
أحد مسارات تمكين القيم لنشر المعرفة حول القيم والقيم ذاتها في المجتمع والمؤسسات من خلال التوعية بكل القنوات والأساليب الممكنة. التثقيف
إحدى مسارات تمكين القيم ويشير إلى البرامج والمواد التدريبية التي تبنى وفقًا لمنهجية الرواد (جاد®) التدريب